مشاهدة النسخة كاملة : فتاه تغتصب في القبر(لا حول ولا قوه الا بالله


imported_ahmed
11-30-2009, 02:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في القبر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد قرات هذاه القصه وحبيت اعرضها علكم
فهي والظاهر من اسمها رحمها الله وجعلها عروس في الجنه
فهي قصة تقشعر لها الابدان لن اطيل عليكم ولا اقول غير حسبي الله ونعم الوكيييييييييييل
اترككم مع القصة


فتاه تغتصب في القبر(لا حول ولا قوه الا بالله)

..........................................
اسلمت روح الفتاه كانت تعاني من مرض تكسر الدم بعد سنتان من المعاناة وهي في رعيان عمرها (23) وقد دفنت في احدى المقابر بعد صلاة العصر وقد وارى الجثمان في الثرى وكل اصحاب الخير كانو هناك وعندما خرجو الناس من المقبره يدعون للمتوفيه ان يتغمدها الله بي واسع رحمته يسكنه فسيح جناته.
واثناء منتصف اليل قفز رجل متوسط العمر في المقبره وهو في حاله سكرررررررررر.
وكان يعرف قبر الفتاه حيث شارك في الدفن وكان يعلم من اهلها او يسمع من الناس بما تحمل الفتاه من جمال ساحر. وقد حفر القبر واظهر الفتاه وقام بي اغتصابها وهي ميته
وهي جسم بلا روح اظن والعلم عند الله تكون من اصحاب الجنه.
قد مارس الرزيله حتى طلوع الفجر ثم ترك الفتاه خارج القبر .
واثناء تسلق الجدار كانت دوريه (راجله) من الشرطه جوار المقبره حيث كانت المقبره على
الشارع العام من المدينه تم الامساك بالرجل واثناء التحقيق معه بمركز الشرطه ذهلو
باعترافه باغتصاب فتاه ميته وظن الضابط ان كلامه غير صحيح لا نه سكران اوفاقد عقله ولم يصدقه احد وبد الحاح من الجاني تم فتح المقبره وكانت المفاجئه للضابط وافراده
كلام الشيطان صحيح اغمى على الضابط ووقع على الارض من هول الجريمه والرجل المغتصب يضحك باعلى صوته يقول خلي قلبك حجر (للضابط) فتاه ميته لا تخف انها لا تتحرك واخذ
يضحك من جديد
استغفر الله العظيم
الهم انت ربي لا اله الى انت خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك ووعدك مااسطعت واعوذ بك من شر ماصنعت ابؤ لك بنعمتك علي وابؤ لك بذنبي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الى انت الا حول ولاقوه الى بالله

تقبلو خالص تحياتي واحترامي

admin
05-11-2015, 10:07 PM
¨°o.O ( ××قمرهم كلهم××) O.o°¨



حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك بين اخــوآنج وخؤاتج..
ان شاء الله تسمتعين ؤيآنا ..
وتفيدين وتستفيدين ؤيآنا ..
وبانتظار مشاركاتـج وابداعاتـج ..
ســعداء بتـواجـدج ؤيآنا .. وحيـاج الله